منتدى ابناء مدينة غبيش
مرحباً بكم فى منتدى ابناء مدينة غبيش نتمنى من الله ان تجدو الراحة والمتعى والاستفاده القسوى

هامبورغ تمنح مسلميها بعض حقوقهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هامبورغ تمنح مسلميها بعض حقوقهم

مُساهمة من طرف yasseensido في الإثنين أكتوبر 01, 2012 9:34 pm


هامبورغ تمنح مسلميها بعض حقوقهم











مسلمو ألمانيا يشكلون 5% من مجموع السكان (الجزيرة)
في خطوة تعتبر سابقة بألمانيا التي يشكل المسلمون 5% من سكانها، تستعد
مدينة هامبورغ، ثانية كبرى المدن الألمانية، لتمنح المسلمين بعض حقوقهم،
وفي مقدمتها التمتع بأعيادهم الإسلامية.
يأتي ذلك بعد أن أبرمت المدينة التي يعيش فيها 1.8 مليون نسمة اتفاقا
اعتبر تاريخيا مع جاليتها الإسلامية -البالغ عددها 130 ألفا- يمكن تطبيقه
ابتداء من العام إذا أقره البرلمان المحلي.


وفي مقابل اعتراف المسلمين بـ"القيم المشتركة"، بما في ذلك المساواة بين
النساء والرجال، يعترف الاتفاق بعيدي الفطر والأضحى وكذلك عاشوراء. كما
يمنح المسلمين حقوقا تتعلق بالتعليم الديني في المدارس وبمراسم الدفن.

وحصل الاتفاق -الذي يستفيد منه كذلك 50 ألف علوي- على شبه إجماع سياسي،
إلا أن البلدية الاشتراكية الديمقراطية تقر بأن بعض سكان هامبورغ يعتبرون
أن هذا الاتفاق "ليس أمرا بديهيا".

وقال كريستوف كروب مدير مكتب رئيس البلدية أولاف شولتز "هو مرحلة جديدة
يتعين القيام بها حتى يقبل بعض السكان بوجود ديانة جديدة هنا. ونحن ندرك أن
البعض ينظرون إلى الإسلام على أنه أمر غريب".

وحتى الأن، كان أرباب العمل أحرارا في منح موظفيهم المسلمين أيام إجازة.
وقال زكريا التوغ نائب رئيس أهم منظمة إسلامية في ألمانيا تتولى إدارة
تسعة مساجد في هامبورغ "كان في استطاعتهم (أي المشغلين) أن يقولوا أنا
أحتاج إليك، لا يمكنك أن تأخذ إجازة هذا اليوم".


"
بات في استطاعة المسلم الآن أن يقول هذا يوم عطلتي الذي يحميه القانون
"
زكريا التوغ

حماية القانون
وأضاف
"لم يكن عدد كبير من الأجراء المسلمين يجرؤون على طلب إجازة في تلك الأيام
الثلاثة خوفا من خسارة ثقة أرباب العمل، وبات في استطاعتهم الآن أن يقولوا
هذا يوم عطلتي الذي يحميه القانون"، وتابع "هذا يعني فارقا كبيرا".

من جانبه، قال رئيس منظمة الشورى دانيال عبدين -التي تضم 31 مسجدا محليا- "بذلك يعترفون بأن المسلمين جزء من المجتمع".

وأوضح التوغ أن المسلمين ينتابهم في أغلب الأحيان شعور بأنهم غير مرغوب
بهم هنا، مشيرا إلى أن هذا الاتفاق يؤكد أنهم يشكلون مصدر ثراء للمدينة.

ويتيح الاتفاق للجالية الإسلامية في هامبورغ -المؤلفة من أتراك
وباكستانيين وعراقيين وأفغانيين- أن تقول كلمتها أيضا في التعليم الديني
بالمدارس الرسمية.

وكانت هامبورغ التي تتمتع باستقلالية على الصعيد التربوي، على غرار
المقاطعات الأخرى، قد كلفت حتى الآن الكنيسة البروتستانتية بتولي مسؤولية
هذا التعليم، لكن بات في استطاعة أساتذة مسلمين إعطاء هذه الدروس.

وشدد النائب الاشتراكي الديمقراطي أندرياس دريسل على القول إن الاتفاق
لا يعني منح المسلمين امتيازات، لكنه يعني الاعتراف بما هو واقع قائم.

وقال دانيال عبدين الذي يتولى إدارة مسجد قائم في مرآب سابق تحت الأرض في أحد الأزقة "بذلك بتنا على قدم المساواة مع البروتستانت".

ويشدد عبدين على أنه "في ألمانيا، لم يعد الإسلام ديانة مستوردة، فـ70%
من المصلين الذين يؤمون مسجدنا تقل أعمارهم عن 30 عاما وهم ولدوا هنا".

لكن البعض يأسف لعدم البت في بعض المسائل المهمة كارتداء الحجاب للمعلمات أو حصص السباحة المنفصلة للفتيات المسلمات.

yasseensido

عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 31/05/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى